الكونغو الديمقراطية: منظمة أطباء بلا حدود تنفذ حملات تطعيم ضد الإيبولا تستهدف المجتمعات المحلية النائية

كينشاسا  - بدأت منظمة أطباء بلا حدود بتطعيم العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة الإيبولا في بيكورو، بمقاطعة إكواتور، بجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تعمل المنظمة مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية على مدار الأسابيع القليلة الماضية. ويعتبر هذا التطعيم بمراحله التجريبية حيث سيتم توفيره أيضًا إلى الأشخاص الذين على اتصال مباشر بالمرضى.

ويجري استخدام لقاح الإيبولا (rVSVDG-ZEBOV-GP)  كجزء من الاستراتيجية الشاملة لمكافحة تفشي الوباء. ولم يتم بعد ترخيص هذا اللقاح الذي لا يزال قيد البحث وإنما يجري إعطاؤه من خلال بروتوكول مدروس تم الموافقة عليه من قبل السلطات الوطنية ومجلس المراجعة الأخلاقية في كينشاسا، بالإضافة إلى مجلس المراجعة الأخلاقية لمنظمة أطباء بلا حدود. ويحدد البروتوكول لمن ومتى وكيف يجب إعطاء هذا اللقاح.

ويتلقى المشاركون معلومات عن اللقاح قبل أخذ موافقتهم، ويتم مراقبته بعناية عبر فترة من الزمن. والمشاركة طوعية والتطعيم مجاني.

التطعيم بشكل حلقي

سيتم إعطاء التطعيم باستخدام نهج "الحلقة". وهذا ينطوي على تحديد المصابين بالإيبولا الذين تم تشخيص إصابتهم حديثا والمثبتة مختبرياً وتحديد موقع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بهم. وهؤلاء الأشخاص ومن يتصل بهم - في كثير من الأحيان أفراد العائلة والجيران والزملاء وأصدقاء المريض – هم من يشكلون حلقة العلاقات مع المريض. كما سيتوفر اللقاح للعاملين في المجال الصحي في المناطق التي ينتشر فيها الإيبولا، لأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس ويمكن للمرض أن يتطور في أجسامهم.

يضمن التطعيم الدائري العمل على تطعيم الأشخاص الموجودين في الحلقة لإنشاء منطقة عازلة - أو حلقة واقية - لمنع انتشار العدوى.

وبالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية والوكالات الأخرى، شاركت منظمة أطباء بلا حدود ومرفق أبحاثها الوبائي إيبك سينتر في تجارب لقاح بكوناكري بغينيا في نهاية تفشي فيروس الإيبولا في عام 2015.

تقول المديرة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في جنيف ميكائيلا سيرافيني، "استناداً على نتائج هذه التجارب، نحن واثقون من استخدام اللقاح في التفشي الحالي للوباء. وبالنظر إلى أنه لم يتم ترخيصه بعد، فسوف نراقب عملية التطعيم عن كثب. وتشير نتائج التجريبية إلى أن اللقاح سيوفر منفعة حقيقية للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس إيبولا، ويحميهم من الإصابة. ومع ذلك، يبقى التطعيم مجرد أداة إضافية واحدة في معركتنا ضد المرض. فتحديد المرضى والأشخاص الذين كانوا على اتصال بهم هو الخطوة الأولى."

يواصل الأشخاص الذين يتم تلقيحهم في اتباع نفس بروتوكولات مكافحة العدوى كما هو متعارف عليه، وسوف يستمر العاملون في المجال الصحي بالإيبولا في ارتداء معدات الحماية. لأنه يجب أن نواصل استعمال الركائز الأساسية في استجابتنا لفيروس الإيبولا من أجل وقف انتشاره والمتمثلة بــ:

• توفير الرعاية الطبية والنفسية، وعزل الأشخاص المرضى

• توفير أنشطة التوعية بما في ذلك تتبع ومتابعة الأشخاص ممن كانوا على اتصال بالمريض

• إعلام الناس بالمرض وكيفية الوقاية منه والأماكن التي يمكن أن يتلقوا فيها الرعاية

• دعم الرعاية الصحية القائمة

• تكييف السلوك الثقافي بشكل مؤقت، مثل الطقوس الجنائزية

فرق منظمة أطباء بلا حدود في الميدان

تم الإعلان عن التفشي الحالي للوباء في 8 مايو\أيار، في شمال غرب البلاد. ووصل عدد الحالات المؤكدة حتى 28 أيار / مايو 2018 إلى 35 حالة إصابة بالإيبولا أدت إلى وفاة 12 شخصاً، وفقا لأرقام صادرة عن وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود في أربعة أماكن لرعاية المرضى ولوقف انتشار الوباء.

توجد فرق منظمة أطباء بلا حدود حالياً في منطقتي مبانداكا وبيكورو، حيث أنشأت المنظمة مركزين لعلاج الإيبولا بقدرة استيعابية تصل لــ 12 و 20 سريراً لكل منهما. كما تقوم الفرق بتتبع الأشخاص الذين كانوا على اتصال مباشر أو غير مباشر مع حالات الإيبولا المؤكدة. في موازاة ذلك، تحاول الفرق رفع الوعي المجتمعي، ضمن أمور أخرى تعمل عليها فرق المنظمة، للحد من التعرض للإصابة وكذلك تشجيع ممارسات الدفن الآمن.

كما تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود في المناطق النائية في إيتيبو وإيبوكو. وقد تم إنشاء مركز عبور يحتوي على 10 أسرّة في إيتيبو، حيث يتم عزل الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بفيروس الإيبولا ويتلقون الرعاية أثناء انتظار التشخيص المختبري. فإذا كانت نتيجة الفحص إيجابية للفيروس، يتم نقل الحالة إلى مركز علاج الإيبولا في بيكورو. وفي إيبوكو، تم إنشاء منطقة عزل في المستشفى كما يعمل الفريق على بناء مركز علاج أيبولا جديد.

كما يعمل بعض العاملين الميدانيين الأكثر خبرة في مجال الإيبولا، بمن فيهم الموظفون الطبيون، والخبراء في مكافحة العدوى واللوجستيات في الميدان بمقاطعة إكواتور.