اليونان: منظمة أطباء بلا حدود توقف أنشطتها في نقطة تجمع المهاجرين وطالبي اللجوء في ليسبوس

أثينا : قرّرت منظمة أطباء بلا حدود أن تعلّق أنشطتها المعنية بنقطة تجمع موريا الواقعة على جزيرة ليسبوس اليونانية حتى إشعار آخر. وجاء هذا القرار عقب الإعلان عن الصفقة الأوروبية التركية التي ستفضي إلى الترحيل الإجباري للمهاجرين وطالبي اللجوء من الجزيرة.

وإزاء هذا قالت رئيسة بعثة المنظمة في اليونان ماري إليزابيث إنغري: "لقد اتخذنا قراراً صعباً للغاية بوقف أنشطتنا في موريا لأن الاستمرار في العمل هناك قد يجعلنا شركاء في نظام نعتبره غير عادل وغير إنساني على حد سواء. ولن نسمح بأن تُستغل مساعداتنا في عملية إبعاد جماعية ونرفض أن نكون جزءاً من نظام لا يحترم الاحتياجات الإنسانية لطالبي اللجوء والمهاجرين وحاجتهم إلى الحماية". 

هذا وستقفل منظمة أطباء بلا حدود بحلول الليلة جميع أنشطتها المعنية بموريا بما فيها نقل المهاجرين إلى المركز وخدمات المياه والصرف الصحي وعيادتها الطبية في موريا. لكن المنظمة ستستمر في إدارة مركز العبور التابع لها في مانتامادوس حيث توفر للقادمين الجدد المساعدات الأولوية، كما أنها لن توقف أنشطة الإنقاذ البحرية التي تنفذها قبالة الشواطئ الشمالية لجزيرة ليسبوس. وستستمر المنظمة أيضاً بإدارة عياداتها المتنقلة على جزيرة ليسبوس والتي تخدم أولئك الموجودين خارج موقع التجمع.


يشار إلى أن منظمة أطباء بلا حدود تعمل منذ يوليو/تموز 2015 على تقديم الاستشارات الطبية ودعم الصحة النفسية وتوزيع مواد الإغاثة وتوفير خدمات المياه والصرف الصحي في مخيم موريا الواقع على جزيرة ليسبوس. وقد أجرت فرق المنظمة على الجزيرة 24,314 استشارة بينها 12,526 في موريا، كما قدم الأخصائيون النفسيون العاملون مع المنظمة الدعم لنحو 401 شخص من خلال جلسات فردية علاوة على 584 جلسة جماعية شملت 3532 شخصاً. هذا وقد عملت الفرق على تأمين مستلزمات الإيواء وخدمات النقل بين شمال الجزيرة ومراكز التسجيل في موريا وكارا تيبي في جنوب الجزيرة. وبحلول الثالث عشر من مارس/آذار كانت المنظمة قد نقلت 12,952 قادماً جديداً.