هندوراس

الأنشطة والبرامج  

عاشت هندوراس سنوات طويلة من الاضطرابات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتعاني من واحدٍ من أعلى معدلات العنف في العالم، ولهذا تبعات طبية ونفسية واجتماعية هائلة على السكان.

استمرت هذا العام منظمة أطباء بلا حدود بتقديم خدماتها ذات الأولوية بالتعاون مع وزارة الصحة الهندوراسية حيث توفر الرعاية الطبية والنفسية لضحايا العنف، بما في ذلك العنف الجنسي. وتتوفر هذه الخدمة المجانية السرية الشاملة في مركزين صحيين وفي مستشفى تيغوسيغالبا الرئيسي.

وخلال عام 2016 عالجت فرق أطباء بلا حدود أكثر من 900 ضحية من ضحايا العنف بينهم أكثر من 500 من ضحايا العنف الجنسي، ونفذت 1,830 استشارة صحة نفسية. ويتضمن العلاج الطبي لضحايا الاغتصاب الوقاية الاستباقية لتجنب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وكذلك الوقاية من أمراض أخرى منقولة بالجنس والتهاب الكبد بي والكزاز. في حين تتضمن خدمات رعاية الصحة النفسية الاستشارات والعلاج الجماعي والإسعافات الأولية النفسية.

كما تدير المنظمة أنشطة تهدف لتحسين السيطرة على البعوضة الزاعجة المسؤولة عن نقل فيروس زيكا وحمى الضنك وحمى شيكونغونيا في مدينة تيغوسيغالبا. وهذا يتضمن تحليلاً للانتشار الجغرافي لهذه الحشرة وجمع معلومات حول المناطق التي هي بحاجة إلى تكثيف الجهود، وكذلك حملات توعية للسكان حول رش المبيدات وغير ذلك من سبل القضاء على البعوض.

يشار إلى أن حبوب منع الحمل الإسعافية لا تزال محظورة في هندوراس رغم الجدل المستمر في الكونغرس الهندوراسي لتغيير هذه السياسة. وتستمر المنظمة في المدافعة عن توفير الرعاية الطبية لضحايا العنف الجنسي (بما في ذلك موانع الحمل الإسعافية) بموجب البروتوكولات الدولية، وقد سلطت الضوء على التبعات النفسية والطبية للحمل الناجم عن الاعتداءات الجنسية.

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1974

للاطلاع على مشاريع وبرامج أطباء بلا حدود في بقيّة أنحاء العالم سنة 2016

الأرقام الرئيسيّة 2016

 

شخصاً عولجوا إثر حوادث عنف جنسي

540
عدد أفراد المنظمة 39
الإنفاق 1.1 يورو

 

السنة