نيجيريا

2016 آخر تحديث: أيلول/سبتمبر

 

الأنشطة والبرامج  

أدى النزاع القائم بين بوكو حرام والجيش النيجيري منذ عام 2009 إلى نزوح ما يقرب من 1.8 مليون* شخص من أنحاء الشمال الشرقي من البلاد.

أدى النزاع المسلح خلال عام 2016 إلى حالة طوارئ إنسانية كارثية في مناطق عدة من ولاية بورنو، حيث ارتفعت معدلات الوفيات المرتبطة بسوء التغذية الشديد وبأمراض يمكن الوقاية منها. ورغم التحسن الطفيف الذي شهدته الأوضاع الأمنية في عاصمة الولاية مايدوغوري والذي سمح بتعزيز الإغاثة، إلا أن النزاع القائم والنزوح الجماعي وتفشي الأمراض أمور لم تتوقف خارج المدينة.

المساعدات الطبية الحيوية في ولاية بورنو

بدأت المنظمة اعتباراً من يوليو/تموز بتعزيز مساعداتها الطارئة في المنطقة بهدف خفض المخاطر المرتفعة للوفيات والأمراض بين المجتمعات المقيمة في ظل ظروف كارثية في مناطق عدة من ولاية بورنو. وقد أعاق غياب الأمن حضور المنظمة بشكل كبير ولم تنجح الفرق في بعض من القرى الأكثر تضرراً سوى بتنفيذ زيارات قصيرة أجرت خلالها عمليات تدخل سريعة بهدف تحقيق أفضل نتيجة ممكنة في وقت قصير. وتضمنت الأنشطة توزيع الأغذية والمنتجات الغذائية العلاجية ومواد الإغاثة وكذلك القيام بحملات تحصين جماعية ضد الحصبة، وأدوية الوقاية الكيميائية من الملاريا الموسمية ونفذت استشارات طبية وقدمت خدمات المياه والصرف الصحي.

كما عززت المنظمة أنشطتها في مخيمات النازحين الواقعة في مايدوغوري و10 مدن قريبة من خلال إدارة عيادات ثابتة في العاصمة وفي مدن مونغونو ودامبوا وبني شيخ وغوزا وبولكا وتسيير عيادات متنقلة منتظمة في مدن باما وديكاوا وبانكي ونغالا وغامبارو التي يصعب الوصول إليها بمجرد أن أصبح النفاذ إليها ممكنا. وخلال العام أُدخل 20,760 طفلاً إلى مراكز التغذية العلاجية، في حين نفذت الفرق 290,222 استشارة خارجية و2,764 استشارة طوارئ، إلى جانب قبول 3,071 مريضاً لتلقي العلاج. كما نفذت فرق أطباء بلا حدود أكثر من 56,000 استشارة للحوامل وأشرفت على 5,181 ولادة.

وخلال النصف الثاني من العام، وزعت المنظمة أكثر من 1,099 طناً من الأغذية للنازحين والأسر التي يعاني أطفالها من سوء التغذية. كما حصنت الفرق نحو 130,000 طفل ضد الملاريا و10,052 ضد الالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية، وعالجت 18,754 شخصاً بأدوية الوقاية الكيميائية من الملاريا الموسمية. ولتحسين مستوى النظافة في المخيمات قامت المنظمة بإنشاء مراحيض وتركيب خزانات مياه وصنابير وتوفير الوقود اللازم لتشغيل مضخات المياه.

يشار إلى أن طواقم أطباء بلا حدود تقدم خدمات الرعاية الصحية للنازحين والمجتمعات المضيفة في بورنو منذ أواسط 2014.

رعاية الأمهات والأطفال

قامت المنظمة في المركز الصحي الواقع في قرية كيكاريتا التابعة لولاية يوبي بتوفير الرعاية الإنجابية والتوليدية واللقاحات الروتينية والمساعدة الطارئة، وأدارت غرفة مراقبة تعمل على مدار الساعة. كما أحالت الطواقم الحالات المعقدة إلى المستشفى في عاصمة الولاية داماتورو حيث تدير المنظمة هناك أيضاً برنامج تغذية للأطفال دون سن الخامسة. نفذت الفرق حملة وقاية ضد الملاريا الموسمية في كوكاريتا وخمسة قرى أخرى حيث غطت 3,717 طفلاً دون سن الخامسة.

أما في منطقة جاكوسكو الواقعة في غرب الولاية، فقد استجابت المنظمة لتفشي الحصبة حيث عالجت 2,500 طفلاً ولقحت 143,800 آخرين بين عمر الستة أشهر والـ15 سنة. وحين أشارت دراسة مسحية للوضع الغذائي أجريت في الفترة ذاتها إلى وجود نسبة 8.9 بالمئة من سوء التغذية الحاد، بدأت المنظمة بالعمل في أربعة مراكز تغذية علاجية في المنطقة، وأحالت الحالات المعقدة إلى مركز يقدم خدمات تأمين استقرار المرضى تدعمه المنظمة في مستشفى جاكوسكو العام.

تعمل المنظمة في ولاية زامفارا منذ عام 2010 حين تفشت إصابات تسمم بالرصاص بين الأطفال. وعملت فرق أطباء بلا حدود هذا العام في خمسة عيادات خارجية في أباري وباغيغا وداريتا ويارغالما وسومكي، حيث وفرت رعاية الأطفال دون سن الخامسة، وعملت كذلك في قسم الأطفال في مستشفى أنكا العام حيث أجرت ما مجموعه 4,303 استشارة.

أما في منطقة كيبي التابعة لولاية سوكوتو، فدعمت المنظمة مركز كوتشي للرعاية الصحية الأولية من أجل علاج النساء الحوامل والأطفال دون سن الخامسة لغاية مايو/أيار حين أقفل المشروع نظراً لغياب الأمن. وأجرت الفرق 5,868 استشارة أطفال خارجية بينها عمليات فحص استقصائية لسوء التغذية، وقد أُدخل 179 طفلاً إلى مركز التغذية العلاجية. أجرت الفرق أيضاً استشارات للحوامل والأمهات وتم قبول نساء حوامل في المرفق الطبي.

الاستجابة للتسمم بالرصاص في ولاية نيجر

عقب تفشي حالات تسمم بالرصاص، أطلقت منظمة أطباء بلا حدود جولة علاجية طارئة حيث بدأت بفحص وعلاج المصابين في أغسطس/آب. وكان مشروع التنقيب الآمن التجريبي قد بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني ويخص عمال المناجم بهدف خفض تعرضهم للرصاص والتسبب بالتلوث بالمجتمعات بعد العلاج. وقام الفريق بفحص 218 شخصاً كما سجل 168 شخصاً للعلاج والمتابعة. وقد تلقى منذ بدء البرنامج 160 مريضاً العلاج وتم تخريجهم.

الجراحة التقويمية للأطفال

استمر برنامج أطباء بلا حدود القائم في سوكوتو بدعم الرعاية الجراحية والتخصصية للمرضى المصابين بالأكال وأمراض أخرى وإشراك فرق من أخصائين دوليين. وقد خضع 388 مريضاً للجراحة، بينهم 121 مريضاً مصاباً بمرض الأكَّال.

الصحة الجنسية والإنجابية

بعد حملة توعية جرت في المدارس وعيادات الصحة ومراكز الشرطة والإعلام، ارتفع معدل الحضور الشهري في برنامج أطباء بلا حدود الخاص بضحايا العنف الجنسي والجنساني في بورت هاركورت التابع لولاية ريفرز من 35 إلى 70. وتتضمن حزمة الرعاية الصحية الشاملة المعالجة الوقائية لفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المنقولة بالدم ولقاحات الكزاز والتهاب الكبد الفيروسي بي وموانع الحمل الإسعافية والإرشاد والدعم النفسي الاجتماعي لضحايا الاغتصاب والعنف الجنسي.

واستمرت المنظمة في إدارة برنامج لعلاج الناسور المثاني المهبلي والحالات التوليدية الطارئة في مستشفى جاهون العام الواقع في ولاية جيغاوا. وكان خلال هذا العام 79 بالمئة من مجموع النساء الـ10,531 اللواتي أُدخلن إلى وحدة الأمومة يعانين من مضاعفات خلال الحمل والولادة. وقد أجرى الفريق 2,660 عملية جراحية توليدية وعالج 400 امرأة مصابة بالناسور المثاني المهبلي وأشرف على 7,365 ولادة. وقد أُدخل ما مجموعه 1,293 طفلاً و1,141 امرأة إلى وحدة العناية المركزة. كما تبرعت المنظمة بـ8,228 وحدة دم للمستشفى. وسعياً من المنظمة إلى توفير خدمات رعاية الحوامل والرعاية التوليدية على مقربة من المرضى وتجنب مضاعفات الحمل، فقد بدأت الفرق في تقديم خدمات توليد طارئة في مركزي أوجارا وميغا الصحيين في سبتمبر/أيلول.

الاستجابة للطوارئ

تعمل وحدة الاستجابة الطارئة النيجيرية التابعة للمنظمة في الولايات الشمالية: سوكوتو وكيبي وزامفارا ونيجر. ففي سوكوتو وبالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، قام الفريق بالاستجابة لتفشي إصابات التهاب السحايا حيث عالج 230 مريضاً ولقح 113,030 شخصاً، حيث بلغت نسبة التغطية 90 بالمئة. كما دعم عملية تدخل لمواجهة الحصبة وعالج 9,983 مريضاً.

* المصدر: مخطط تتبع النازحين الصادر عن منظمة الهجرة الدولية، 15 ديسمبر/كانون الأول 2016

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1971

 

الأرقام الرئيسية2016

 

مريض عولجوا من الملاريا

58٬500

استشارة خارجية

441٬900

عملية جراحية

2٬600

ولادة

13٬100

عدد أفراد المنظمة 1,080
الإنفاق 39.3 مليون يورو

 

الترتيب حسب

المواضيع