ليسوتو

أنشطة وبرامج أطباء بلا حدود في ليسوتو - التقرير الدولي للأنشطة 2015

سلمت أطباء بلا حدود جميع مشاريعها لحكومة ليسوتو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وذلك بعد قرابة عقد من الزمن على عملها في ليسوتو.

 

ليسوتو بلد جبلي داخلي قليل الطرق، ويعاني الكثير من سكانه من عوائق أمام الحصول على الرعاية الصحية، وسبب ذلك ارتفاع تكاليف السفر إلى المرافق الصحية فضلاً عن نقص العاملين الصحيين المهرة.

 

وركزت المنظمة في فترة عملها في البلاد بشكل أساسي على توفير الرعاية الصحية المجانية للنساء، بالإضافة إلى التخطيط العائلي وعلاج فيروس نقص المناعة البشري المنتشر إلى حد كبير في البلاد، حيث تبلغ نسبة الإصابة به بين النساء الحوامل 27 في المئة، وهو يساهم مع الإصابة المشتركة بداء السل في المعدلات العالية لوفيات الأمهات.  

 

كما وفرت المنظمة خدمات التخطيط العائلي والرعاية السابقة للولادة واللاحقة لها في مستشفى مقاطعة سانت جوزيف الذي تدعمه في روما، فضلاً عن ست عيادات صحية في المناطق الداخلية، وثلاث عيادات في منطقة سيمونكونغ النائية.

 

وغطت المنظمة نفقات الرعاية السابقة للولادة والتوليد في مستشفى سانت جوزيف لسنة كاملة، حيث ازداد عدد الولادات في المستشفى بنسبة 45 في المئة، وبلغ المعدل الشهري للولادات في المستشفى 130 ولادة في عام 2015.

 

ودربت المنظمة أيضاً الطاقم المحلي في هذه المرافق وأرشدتهم بشأن تقديم الرعاية المدمجة إلى المصابين بكل من فيروس نقص المناعة البشري وداء السل. كما قام المستشارون والعاملون الصحيون المحليون بالمبادرة ومتابعة المرضى عبر العلاج بالمضادات القهقرية. كما وسع الفريق برنامج مراقبة الحمل الفيروسي المعني بفيروس نقص المناعة البشري وتدريب المستشارين الجدد على تقديم استشارات الالتزام بالعلاج لمساعدة المرضى على فهم أهمية الالتزام بالعلاج بالمضادات القهقرية. ونتيجة لذلك في الوقت الذي غادرت فيه المنظمة البلاد، بلغ 80 في المئة من مرضى الخط الأول للعلاج بالمضادات القهقرية مرحلة كبت الفيروس.    

 

وقد تولت الآن منظمة اليونيسيف مهمة تمويل خدمات الأمومة المجانية في مستشفى سانت جوزيف، كما تتابع أطباء بلا حدود تأييدها وممارسة ضغطها لتوفير الرعاية الوطنية المجانية للأمهات في ليسوتو.

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 2006

 

السنة