زامبيا

أهم المواضيع:

الأنشطة والبرامج  

قامت منظمة أطباء بلا حدود بالتعاون مع وزارة الصحة الزامبية ومنظمة الصحة العالمية بتنفيذ أكبر حملة تطعيم باللقاح الفموي ضد الكوليرا تجري خلال تفشي المرض ، وكان ذلك حين تفشت الحصبة في لوساكا.

رغم أن الكوليرا تعتبر من مشكلات الصحة العامة الكبرى في زامبيا ، حيث عادةً ما يتفشى المرض خلال موسم الأمطار ، إلا أن تفشي الكوليرا الذي وقع في فبراير/شباط كان الأول الذي يضرب العاصمة منذ سنة 2011. يعيش حوالي 1.2 مليون نسمة في أحياء سكنية عشوائية مكتظة في المدينة وقد كانت مناعتهم المكتسبة ضعيفة في ظل طول المدة التي تفصل بين تفشٍّ وآخر.

جرى خلال الفترة من 9 إلى 25 أبريل/نيسان إعطاء لقاح الكوليرا الفموي إلى 423,774 شخص من عمر السنة وما فوق في أربع مناطق في لوساكا شهدت أعلى معدلات للكوليرا أو كانت سابقاً عرضةً لتفشي الكوليرا، ألا وهي : كانياما وباوليني وجورج وشاواما. وفي الوقت ذاته عملت وزارة الصحة على رعاية المرضى في مراكز علاج الكوليرا وتحسين خدمات الصرف الصحي والنظافة.

عادة ًما يتم إعطاء اللقاح الفموي للكوليرا على جرعتين، لكن ونظراً للعدد المحدود من اللقاحات المتوفرة عالمياً وبغرض كبح تفشي المرض في لوساكا، تم إعطاء جرعة واحدة فقط لضعف العدد المفترض في حال تم إعطاء جرعتين، حيث اعتبر هذا الأسلوب أكثر فاعلية. وقد شارك أكثر من 100 عامل تابع لمنظمة أطباء بلا حدود ووزارة الصحة، إضافةً إلى 1,700 متطوع، في هذه الحملة.

قدرت السلطات الصحية في لوساكا أن أنه كان هناك 1079 حالة و 20 وفاة بين شهري فبراير /شباط ويونيو /حزيران

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1999

للاطلاع على مشاريع وبرامج أطباء بلا حدود في بقيّة أنحاء العالم سنة 2016

الأرقام الرئيسيّة

 
عدد أفراد المنظمة 1
الإنفاق 0.4 مليون يورو

 

الترتيب حسب

السنة