تركيا

أهم المواضيع: اللاجئين والنازحين

الأنشطة والبرامج  

كانت تركيا بحلول نهاية 2016 تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم والذي فاق ثلاثة ملايين بينهم 2.8 ملايين سوري.

يعيش نحو 90 في المئة من اللاجئين السوريين في تركيا في ظروف خطيرة خارج المخيمات، بحيث لا يحصلون على ما يكفي من الخدمات العامة الأساسية. وضمن هذا السياق، أدت محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 يوليو/تموز والاضطراب السياسي الذي استمر في ظل قانون الطوارئ الذي فرض في النصف الثاني من العام إلى جعل هموم العمل الإنساني ضمن أدنى اهتمامات الأجندة السياسية.

بالرغم من أن رخصة عمل أطباء بلا حدود في البلاد قد انتهت صلاحيتها في يونيو/حزيران، إلا أن المنظمة استمرت في توفير الدعم المادي والفني لمنظمات غير حكومية محلية تعمل على الحدود السورية التركية. كما قدمت الفرق العاملة في تركيا الدعم عن بعد للطواقم الطبية العاملة داخل سوريا.

كيليس

عملت منظمة أطباء بلا حدود مع عدد من الشركاء على توفير الرعاية الصحية الأولية والدعم النفسي الاجتماعي للاجئين السوريين. وخلال عام 2016 تلقى 1,354 شخصاً و 810 عائلات استشارات العلاج النفسي.

شانلي أورفة

نفذت منظمة محلية شريكة تدعمها أطباء بلا حدود 1,341 جلسة إرشاد نفسي فردية و69 جلسة جماعية في شانلي أورفة. كما دعمت أطباء بلا حدود أيضاً برنامجاً نفذته منظمة محلية أخرى يزود الدعم النفسي، حيث قدم 2,554 استشارة فردية. ولحين إغلاق مخيم أقجة قلعة الانتقالي في مايو/أيار 2016 قدمت أطباء بلا حدود المساعدة في خدمات الرعاية الصحية الأولية والدعم النفسي الاجتماعي وخدمات المياه والصرف الصحي ووزعت مواد إغاثية.

غازي عنتاب

تعاونت منظمة أطباء بلا حدود مع منظمة طبية دولية إنسانية لتوفير العلاج للاجئين السوريين في مركز الصحة التطوعي للمشمولين بالحماية المؤقتة والذي يقدم استشارات طب الأطفال والصحة الجنسية والإنجابية. وقد أنهت منظمة أطباء بلا حدود أنشطتها في أبريل/نيسان 2016 بعد أن قدمت استشارات الصحة الجنسية والإنجابية لأكثر من 2,500 امرأة.

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1999

للاطلاع على مشاريع وبرامج أطباء بلا حدود في بقيّة أنحاء العالم سنة 2016

الأرقام الرئيسيّة 2016

 
استشارة صحة نفسية فردية

9٬500

عدد أفراد المنظمة 73
الإنفاق 6.0 مليون يورو

 

الترتيب حسب

المواضيع