بوركينا فاسو

أغلقت أطباء بلا حدود برامجها في بوركينا فاسو سنة 2015

بدأ الماليون في فبراير/شباط 2012 باجتياز الحدود نحو ولاية أودالان، فارين من العنف والاضطراب في بلدهم الأم. وفي الشهر التالي، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود مركزاً لتوفير الرعاية الطبية الأساسية لما يقارب 8,000 شخص متواجدين في مخيمات غير رسمية حول غاندافابو.

وعندما نقلت السلطات اللاجئين إلى مخيمات رسمية في يوليو/تموز 2013، أعادت المنظمة توجيه نشاطاتها لمساعدة من استقرّ في ديو (2000 شخص) وديبيسي (4000 شخص). وقام طاقم المنظمة بإدارة عيادات متنقلة ثلاث مرات في الأسبوع لتوفير الرعاية الطبية.

كما وفرت فرق أطباء بلا حدود الرعاية الطبية للأطفال ما دون الخامسة في دائرة ديو الصحية، وقامت أيضاً بالاستقصاء عن الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية وتأكدت من تلقيح جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات.

في ظل تراجع عدد اللاجئين الماليين في منطقة أودالان، أقفلت منظمة أطباء بلا حدود المشروع في سبتمبر بعد تقديم تبرعات إلى مراكز طبية في المنطقة.

عدد طاقم المنظمة عام 2014: 63 | نفقات: 1.3 مليون يورو | السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في بوركينا فاسو: 1995

 

الأرقام الرئيسيّة 2014

استشارة خارجية

10,900

مريض عولجوا من مرض الملاريا

430
ولادة 370
عدد طاقم 63
النفقات 2014

1.3 مليون يورو

 

 

 

الترتيب حسب

السنة