بلغاريا

أغلقت أطباء بلا حدود برامجها في بلغاريا سنة 2015.

كانت الحكومة البلغارية غير مستعدة لمثل هذه الزيادة الكبيرة في عدد الوافدين الجدد. وعلى الرغم من تشييد مخيمات مؤقتة، فقد كان تأمين الطعام والمأوى والرعاية الطبية والنفسية غير كافٍ، إذ كان الناس ينامون في خيم غير مدفّأة، وكان أكثر من 50 فرداً يتشاركون حماماً واحداً.

خلال شتاء 2013 – 2014، بدأت منظمة أطباء بلا حدود، بعد معاينتها للظروف المعيشية الصعبة في مراكز الاستقبال، بالعمل في المراكز الأكثر حرماناً: مركزا فرزديفنا وفوينا رامبا في صوفيا، وأيضاً في مخيم هارمانلي القريب من الحدود التركية واليونانية. وأمّنت فرق منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الطبية والنفسية ورعاية ما قبل الولادة، كما وزعت المساعدات وأجرت تحسينات على الأبنية والمراكز. وقد أجرت فرق أطباء بلا حدود أكثر من 5,500 استشارة خارجية.

في مايو/أيار، بعد تعزيز السلطات لقدراتها وبعد تحسين الشروط المعيشية للاجئين، سلّمت منظمة أطباء بلا حدود تأمين الخدمات الطبية والنفسية إلى الوكالة البلغارية الوطنية للاجئين وإلى عدد من المنظمات الإنسانية.

للاطلاع على معلومات إضافية حول اللاجئين والمهاجرين الوافدين إلى أوروبا، راجع صفحات إيطاليا واليونان وصربيا.

عدد طاقم المنظمة عام 2014: 16 | نفقات: 0.5 مليون يورو | السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في بلغاريا: 1981 |

 

الأرقام الرئيسيّة سنة 2014

استشارة خارجية

6,600

صندوق إغاثة

800
الطاقم 16
الانفاق 0.5 مليون يورو

 

 

 

الترتيب حسب