اليونان

آخر المعلومات -أكتوبر/تشرين الأول 2017: اليونان: سياسات الاتحاد الأوروبي تُعقد أزمة الصحة النفسية بين أوساط طالبي اللجوء على الجزر اليونانية


الأنشطة والبرامج  

لغاية مارس/آذار 2016 كان آلاف الناس الفارين من الحرب والاضطهاد يصلون إلى الجزر اليونانية كل يوم قبل أن يكملو رحلتهم عبر أوروبا.

إلا أن إغلاق طريق البلقان والاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع تركيا في مارس/آذار تركت المهاجرين واللاجئين عالقين دون خدمات أساسية أو مأوى مناسب أو معلومات بشأن وضعهم القانوني. وقد حولت منظمة أطباء بلا حدود تركيزها عن توفير الرعاية الجراحية والطبية المنقذة للحياة وبدأت تسعى لتلبية احتياجات معينة لأولئك العالقين في مخيمات غير صحيّة.

ليسبوس

بعد توقيع الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا شهد عدد المهاجرين القادمين إلى الجزر اليونانية انخفاضاً حاداً. وكانت فرق أطباء بلا حدود قد أجرت خلال عام 2016 ما مجموعه 12,830 استشارة صحية أساسية في أرجاء الجزيرة من خلال عياداتها المتنقلة وكذلك في مركزي التسجيل في موريا وكارا تيبي. أما في ماتامادوس الواقعة شمال الجزيرة فقد أدارت المنظمة مركز عبور للقادمين الجدد ونظمت حافلات لتقلهم إلى مراكز التسجيل. أصبح مركز موريا بعد مارس/آذار مركز احتجاز ما قبل الترحيل لا يضمن غالباً احترام حقوق الإنسان. وقررت منظمة أطباء بلا حدود وقف جميع أنشطتها في موريا بما فيها خدمات النقل وسلمت خدماتها الطبية لمنظمات أخرى. لكنها استمرت في توفير الرعاية الطبية والنفسية في مخيم كارا تيبي والاستجابة لاحتياجات الناس الأضعف.

افتتحت المنظمة في سبتمبر/أيلول عيادة وسط مدينة ميتيليني تقدم من خلالها الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية وتعالج الأمراض المزمنة وتوفر دعم الصحة النفسية. كما بدأت إحدى فرق أطباء بلا حدود بتنفيذ أنشطة خارجية في موريا بغية كشف الحالات الضعيفة المعينة والتعرف على احتياجات الصحة النفسية.

ساموس

تعمل فرق أطباء بلا حدود في جزيرة ساموس على توفير الرعاية الصحية الأساسية للواصلين الجدد إلى المرفأ وكذلك في السجن بناءً على طلب الشرطة المحلية. كما وضعت المنظمة فريق إنقاذ طبي برّي ليوفر الإسعافات الأولية ويوزع مواد الإغاثة كالبطانيات والألبسة والخيام ويقدم خدمات نقل لمن هم في حاجة للوصول إلى مخيمات ومرافق طبية بعيدة في الجزيرة. وقد ساعد هذا الفريق 5,721 شخصاً قبل وقف هذه الخدمات في مايو/أيار، في حين عمل فريق آخر مماثل على جزيرة أغاثونيسي الواقعة إلى الجنوب من ساموس.

وقبل أن يتم إنشاء نقطة تجمع رسمية، قدمت فرق أطباء بلا حدود 18,700 وجبة غذائية في مخيم ساموس ووزعت 1,470 خيمة و2,800 بطانية.

أما داخل مركز تجمع ساموس فقد تدهورت الأوضاع بسرعة كبيرة بين شهري مارس/آذار وديسمبر/كانون الأول، علماً أنه شُيّد في الأساس ليكون مركز احتجاز لـ280 شخصاً، لكن السلطات اليونانية قامت سنة 2016 بتوسيع طاقته ليستوعب 600 شخص غير أن المركز كان يستضيف بحلول نهاية العام أكثر من 2,000 شخص وكان القادمون الجدد يضطرون إلى النوم في خيام متناثرة بين أشجار الغابة. قدمت طواقم أطباء بلا حدود خدمات الصحة النفسية من خلال 170 استشارة فردية و249 استشارة متابعة بين مارس/آذار وديسمبر/كانون الأول.

كما تدير المنظمة ملجأً للناس المستضعفين على جزيرة ساموس يقع في فندق محلي. وخلال الفترة من مايو/أيار إلى ديسمبر/كانون الأول كان الفريق قد وفّر المسكن وخدمات الرعاية الصحية الأولية لـ180 شخصاً من 39 أسرة وأحال عدداً من المرضى إلى مرافق رعاية صحية ثانوية محلية.

عمليات البحث والإنقاذ في بحر إيجة

بدأت منظمة أطباء بلا حدود عمليات البحث والإنقاذ قبالة جزيرة ليسبوس بالتعاون مع منظمة غرينبيس حيث ساعدت أكثر من 18,117 شخصاً في إطار 361 عملية خلال الفترة من نوفمبر/تشرين الأول 2015 إلى مارس/آذار 2016. ونظراً للانخفاض الحاد الذي شهدته أعداد القادمين فقد أوقفت المنظمة أنشتطها في أغسطس/آب.

اقرأ أكثر حول أنشطة وبرامج أطباء بلا حدود في اليونان

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1991

الأرقام الرئيسيّة 2016

 

استشارة خارجية

54٬200

استشارة صحة نفسية فردية

8٬100

جلسة صحة نفسية جماعية

650

عدد أفراد المنظمة 60
الإنفاق 25.1 مليون يورو

 

الترتيب حسب

المواضيع