الهند

الأنشطة والبرامج  

تركز منظمة أطباء بلا حدود في الهند بشكل رئيسي على رعاية الصحة النفسية والاختبارات المسحية والعلاج لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية والسل والتهاب الكبد الفيروسي سي وكذلك دعم ضحايا العنف الجنسي والجنساني.

استمرت منظمة أطباء بلا حدود خلال عام 2016 بسد الفجوات التي يعاني منها نظام الصحة الهندي وتوفير الرعاية الطبية لأناس ، لولاها، كانوا ليعانوا في الحصول عليها.

تشاتيسغار

في تشاتيسغار التي تشهد نزاعاً مستمراً منخفض الحدة أدى إلى محدودية الرعاية الصحية أمام معظم السكان المحليين، تدير منظمة أطباء بلا حدود عيادات متنقلة في المناطق النائية حيث توفر خدمات رعاية الصحة الإنجابية والتحصين وعلاج السل والملاريا والأمراض الجلدية. وقامت الفرق خلال 2016 بتنفيذ 50,057 استشارة خارجية وعالجت 9,094 مريضاً من الملاريا وقدمت 2,872 لقاحاً.

كما قامت الفرق العاملة في مركز رعاية صحة الأمهات والأطفال التابع للمنظمة والذي يضم 15 سريراً بالإشراف على 312 ولادة وأجرت 5,419 استشارة للحوامل خلال عام 2016، علماً أن المركز يوفر خدمات المرضى الخارجيين للأمهات والأطفال، بما في ذلك علاج السل والتحصين.

دلهي

قدمت عيادة أطباء بلا حدود القائمة على المجتمع والتي تحمل اسم أوميد كي كيران (تعني شعاع الأمل) والواقعة في شمال دلهي خدمات الرعاية الطبية والنفسية لـ98 ضحية من ضحايا العنف المنزلي والجنسي خلال هذا العام، كما نفذت الفرق 298 جلسة إرشاد نفسي.

قام فريق الأنشطة الخارجية كذلك بحملات توعية حول أهمية طلب الرعاية الطبية والنفسية في الوقت المناسب، وناقش مع الأهالي قضايا العنف المنزلي والاعتداءات الجنسية واستغلال الأطفال.

كما قام فريق الصحة النفسية التابع للمنظمة بتدريب 164 ناشط صحة مجتمعية معتمد حول كيفية التعرف على علامات وأعراض العنف الجنسي والجنساني.

الصحة النفسية في جامو وكشمير

تقوم منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2001 بتوفير خدمات الإرشاد النفسي للناس المتضررين جراء النزاع القائم في جامو وكشمير. وعقب اندلاع موجة عنف في يوليو/تموز 2016 قدم الفريق الإسعافات الأولية النفسية لضحايا الصدمات وتبرع بأكثر من طنين من الإمدادات الطبية.

وفي مايو/أيار بدأت المنظمة بأول دراسة مسحية شاملة على الإطلاق في الولاية بخصوص الصحة النفسية شملت 10 مناطق في جامو وكشمير. وبينت الدراسة التي تمت بالتعاون مع جامعة كشمير ومعهد الصحة النفسية وعلوم الأعصاب وجود أعراض مهمة للإجهاد النفسي لدى 45 بالمئة من البالغين، كما سلطت الضوء على الحاجة إلى برامج تدخل ورعاية وعلاج شاملة تقوم على مقاربة لامركزية في منطقة وادي كشمير.

الرعاية التخصصية لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية والسل والتهاب الكبد الفيروسي سي في مانيبور

توفر منظمة أطباء بلا حدود خدمات فحص وعلاج مرضى فيروس نقص المناعة البشرية والسل والتهاب الكبد الفيروسي سي في مانيبور. وبدأت فرق أطباء بلا حدود هذا العام بعلاج 294 مريضاً بمضادات الفيروسات، كما بدأت بعلاج 122 مريضاً مصاباً بالفيروس والتهاب الكبد سي في الوقت ذاته، ونفذت 251 جلسة إرشاد نفسي.

بيهار

تقع نصف حالات الكالازار المسجلة عالمياً في الهند و80 بالمئة من هذه في بيهار. سلمت منظمة أطباء بلا حدود مشروع الكالازار القائم منذ سنوات للحكومة في عام 2015 فيما تعمل بالتعاون مع مركز أبحاث راجيندرا التذكاري لعلوم الطب في باتنا للتركيز على علاج مرضى الكالازار المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية الذي أصبح مشكلة صحية متنامية تؤثر على معظم الفئات الضعيفة في المجتمع. وقد عالجت فرق المنظمة 79 مريضاً مصاباً بالفيروس وبداء كالازار معاً.

في أبريل/نيسان 2016 وبعد أن التهم حريق أكثر من ألف منزل من منازل منطقة داربانغا التابعة لولاية بيهار، قام فريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود بتوزيع مواد الإغاثة التي شملت مستلزمات الإيواء وصفائح المياه والناموسيات ومستلزمات الطبخ لـ960 شخص.

غرب البنغال

كثيراً ما تتضرر أحياء غرب البنغال العشوائية الفقيرة والمكتظة بالسكان بتفشي أمراض معدية كالملاريا وحمى الضنك وحمى شيكونغونيا والتهاب الدماغ الياباني. فضعف التشخيص والكشف والافتقار إلى إمكانيات إحالة الحالات المعقدة هي أمور جعلت سكان هذه المناطق من المهاجرين والمقيمين بشكل مؤقت عرضةً للإصابة بسهولة.

في أواخر 2015 وبالتعاون مع حكومة غرب البنغال، بدأت منظمة أطباء بلا حدود مشروعاً حول الأمراض الحُمَّويّة في منطقة أسانسول التابعة لبوردوان بهدف تحسين توفير أدوات التشخيص والعلاج للتيفوس الأكالية والتيفوئيد والملاريا وداء البريميات وبالأخص حمى الضنك، عند الأطفال والبالغين على حد سواء. وقامت الفرق العاملة في مستشفى أسانسول ومراكز الصحة الأولية المحيطة به هذا العام بفحص 101,519 مريضاً وتحديد وعلاج 11,374 حالة حمى حادةً و1,425 حالة حمى حادة غير متمايزة. كما قدمت المنظمة خدمات مختبر إحالة في أسانسول متخصصة بتأكيد الإصابة بحمى الضنك. بالإضافة إلى ذلك، أبلغت فرق أطباء بلا حدود عن أولى الإصابات بالتيفوس الأكالية في المنطقة بعد أن أجرت الفحوصات هناك.

مومباي

تقدم طواقم أطباء بلا حدود العاملة في مومباي الرعاية الطبية والنفسية الاجتماعية لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية والسل المقاوم للأدوية من خلال أربعة مشاريع. ويعمل الفريق على تطوير نماذج رعاية تركز على المرضى ويسعى للتأثير على الأدلة الإرشادية العلاجية الهندية. أما في عيادة المنظمة الواقعة في المدينة فهناك الكثير من المرضى الذين يعانون من أشكال معقدة من مقاومة الأدوية وهم في حاجة إلى علاجات غير متوفرة في نظام الصحة العام. وقد عالج الفريق 74 مريضاً مصاباً بالسل المقاوم للأدوية و134 مريضاً مصاباً بفيروس نقص المناعة البشرية هذا العام.

وبالتعاون مع برنامج السل الوطني المعدّل، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود قسم عيادات خارجية لمرضى السل في مستشفى شاتابدي في يونيو/حزيران. كما تدعم المنظمة خمسة نقاط طبية في المجتمع حيث توفر خدمات الكشف المبكر والتشخيص والعلاج. وقد شخص الفريق 469 حالة سل و422 حالة سل مقاوم للأدوية في الفترة من يونيو/حزيران إلى ديسمبر/كانون الأول.

وافقت منظمة أطباء بلا حدود على دعم تنفيذ خدمات فحص الحمل الفيروس بشكل روتيني وفحوصات مسحية ممنهجة لكشف علامات وأعراض السل لدى مرضى فيروس نقص المناعة البشرية في مستشفى الملك إدوارد التذكاري، وبالتالي تساعد في مراقبة امتثال المرضى للعلاج وتسمح بعملية انتقال في الوقت المناسب إلى علاجات الخط الثاني في حال تم الكشف عن حالة مقاومة.

ولا يزال فريق صغير من المرشدين النفسيين التابعين للمنظمة يقدمون دعماً نفسياً اجتماعياً في العديد من مستشفيات السل في سيوري جنوبي مومباي.

أوتار براديش

نفذت فرق تابعة لأطباء بلا حدود بعثة استكشافية مكثفة في شمال الهند بحثاً عن المكان الأنسب لبدء برنامج لعلاج التهاب الكبد الفيروسي سي. وقد وقع اختيارهم على ميروت، وهي مدينة يقطنها مليون نسمة وتقع في أوتار براديش، وسيبدأ الفريق بعلاج أوائل المرضى في يناير/كانون الثاني 2017.

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1999

 


الأرقام الرئيسيّة 2016

 

 

استشارة صحة نفسية فردية

3٬500

استشارة خارجية

66٬500

مريض بدؤوا تلقي علاج السل بينهم 490 مصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعددة

1٬300

 

مريض تلقوا علاج الخط الأول بمضادات الفيروسات القهقرية

1٬800

عدد أفراد المنظمة

575

الإنفاق

12.3 مليون يورو

 

الترتيب حسب